كيف يتجلى أثر الاستخارة؟

السؤال: خطبني شاب وصليت الاستخارة ورأيت رؤيا ليست واضحة في قبوله أو رفضه! فما هو الأثر الذي يتجلى بعد الاستخارة للقبول بالخاطب أو الاعتذار له بعدم الموافقة؟

__________________

الجواب: لا شك أن صلاة ودعاء الاستخارة عمل صالح، لما في ذلك من الثقة بالله ودعائه ورجائه جل وعلا،  ولا ينبغي حكر وحصر نتيجة الاستخارة في الرؤيا المنامية  وإنما الذي يلزم عمله هو أن تسألوا بطرق غير مباشرة عن أخلاق الخاطب ودينه، فإذا رضيتم دينه وخلقه بما يوافق توجيهات الشرع المطهر فاعلموا أنه الرجل المناسب، لما جاء في الحديث الشريف، قال صلى الله عليه وسلم: ( من أتاكم ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في  الأرض وفساد عريض) .
بالنسبة لطريقة معرفة أخلاق الخاطب فمن خلال سؤال أهل الصلاح والثقة عن أخلاقة وصلاته، وتعامله مع التوجيهات الإسلامية، وإذا سافر أحد الإخوة الثقات معه ولو سفراً قريباً للتمشي وكشف الأخلاق فذلك جيد، لأن السفر يسفر عن أخلاق المسافر، ويأتي الاطمئنان وما كتبه الله وقدره فهو الخير، وفيه الحكمة، والله عليم حكيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*