زوجي يسيء التعامل معي، ما نصيحتكم؟

السؤال: السلام عليكم و رحمة الله وبركاته.

أنا امرأة متزوجة وزوجي لا يقدرني، ولا يشعر أن الله سيسأله عني! إذا أمه تغلط علي وتقول كلاماً يعتذر لها، أما أنا يصيح علي ويهينني، ولا يعترف بي! وقد ذكرته بالله وأن الله سيحاسبه عني فيقول ما في دليل، إعطيني دليلاً من القرآن! وأنا أسكت ولا أعرف كيف أرد عليه؟ فممكن يا شيخ تعطينا آيات من القرآن عن أن الزوج سيحاسب عن زوجته.

علماً أني لا أغار من أمه ولا أكره أمه، فقط أريد منه أن يعترف بخطئه، فأنا صابرة عليه وعلى أفعاله.

وجزاكم الله كل خير.

__________________

الجواب: يجب على الزوج أن يحسن في تعامله مع زوجته وحرام عليه أن يظلمها، والأدلة على ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية هي عموم أدلة تحريم الظلم وتحريم الإساءة، وهي أدلة واضحة، مثل قوله تعالى: ( ومن يظلم منكم نذقه عذاباً كبيراً) سورة الفرقان، وفي الحديث الصحيح قال النبي صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى: ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا) رواه مسلم، وهو حديث قدسي يرويه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه تبارك وتعالى، كما أنه ورد في القرآن أمر الأزواج بحسن العشرة وحسن التعامل وحسن الأخلاق.

بالنسبة لأمه يجب عليه ان يبرها ويحسن إليها ويحسن تعامله معها، ويجب عليك ان توقريها وتعتبريها في مقام أمك، من حيث التقدير والاحترام، وإذا رأى زوجك منك تقديرا لأمه فإنك ستكونين عنده محل إجلال واحترام، ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*