هل الوفاء بالنذر يصح قبل تحقق الشيء المراد؟

السؤال: السلام عليكم.

يا شيخ أنا نذرت نذراً أنه إذا حصل الشيء الذي أريده وتحقق من الله لي قبل دخول شهر رمضان لأتصدقن بشيء معين.

هل يجوز أن أقدم صدقه النذر قبل حصول الشيء الذي أرجوه من الله أو أنتظر لحين تحقق الشيء المراد تحققه؟

_________________________

الجواب: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وآله الطيبين الطاهرين ورضي الله عن الصحابة الأكرمين، وبعد:

النذر من حيث هو يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم ( إن الذر لا يستخرج إلا من البخيل أو قال الشحيح وفي لفظ لا تنذروا فإن النذر لا يقدم ولا يؤخر من قضاء الله شيئاً وفي لفظ إن النذر لا يرد قدر الله ) والحديث في الصحيحين وغيرهما عن أبي هريرة وابن عمر وغيرهم رضي الله عنهم، والمراد أن المؤمنين والمؤمنات يسارعون في طاعة الله من غير اشتراط على الله إن حققت لنا كذا فعلنا كذا…الخ.

لكن لو نذر المسلم أو المسلمة فإن كان النذر في طاعة وجب الوفاء به وإن كان في معصية يحرم الوفاء به ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه) ولقوله تعالى: ( يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيراً) ، ونذر الطاعة قسمان ونذر المعصية قسمان، بالنظر للمراد تحققه فقد يكون طاعة كحب المرأة تحقق الزواج برجل صالح حباً لدينه وخلقه أو حب الرجل الزواج بامرأة صالحة حباً لدينها وخلقها وقد يكون معصية كحبها الزواج بتارك الصلاة نظراً لدنياه، أو حب الرجل الزواج بامرأة فاسدة حباً لفسقها.

ونظراً كذلك لكيفية الوفاء فقد يكون الوفاء طاعة كالصيام والصدقة وقد يكون معصية كالذبح على قبر أو كصيام يوم العيد.

نعم والنذر الذي في الطاعة يكون الوفاء به عند تحقق المراد، ومن أعظم ما يتحقق به الخير الإكثار من الدعاء والاستغفار والصدقة وأعمال الأبرار من دون اشتراط على العزيز الغفار المليك الجبار المهيمن القهار.

وبالله التوفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*