زوجي حلف أن لا يدخل بيت أهلي، ما الحل؟

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نشكركم على الموقع الرائع.

معي استشارة، وهي قبل ايام كنت غضبت من زوجي فذهبت بيت أهلي، وجاء زوجي و ما رضي أن يدخل بيت أهلي، وإنما يريدني أن أخرج له للشارع، لأنه بينه وبين أهلي مشاكل، ووقت العناد حلف زوجي برأس بناتي اللأتي هن بناته أنه لا يدخل بيت أهلي، قال: ( والله برأس بناتي ما أدخل بيتكم ).

لا ندري كيف نعمل ، فأنا أريد أن يدخل بيت أهلي وتنتهي المشاكل، وهو خائف من اليمين، هل هي يمين وعليها كفارة أم كيف يتصرف إذا دخل بيت أهلي؟

أرجو الإفادة بأقرب وقت، وجزاكم الله كل خير عنا، وجعله في ميزان حسناتكم.

_____________________

الجواب: الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه المصطفى وآله الأطهار ورضي الله عن الصحابة الأبرار وتابعيهم الأخيار ومن تبعهم إلى يوم الدين .

وبعد: بخصوص ما رود في سؤالكم فطالما قال: والله …فهذه يمين واضحة بمعنى أنه حلف أو أقسم أو تألى وفيها كفارة يمين فقط ، فإذا دخل بيتكم تلزمه كفارة يمين ، وكفارة اليمين هي تحرير رقبة، أو إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يستطع من ذلك بشيء فعليه أن يصوم ثلاثة أيام، قال تعالى: (لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَـكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ وَاحْفَظُواْ أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) .

وبالله التوفيق.

تعليق واحد

  1. جزاكم الله كل خير وجعله في ميزان حسناتكم ..الله يكثر من أمثالكم 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*