لمن اهتدى ، موقع لمن اهتدى، بإشراف الدكتور عيسى المعافا.

العودة
أخبار الموقع اليوم    الذي لا يأكل من فأسه كلامه ليس من رأسه    بيع الأعشاب مع السمسرة    هل خروج الإفرازات ينقض الوضوء؟    قضاء المرأة للصيام    عدة الوفاة والسفر    أهمية تمارين.

ما حكم عطية الأب لشيء من ماله لأحد أقربائه؟

السؤال : والد تنازل لزوجة ابنه بقيراط من ورثه ونصف القيراط لزوجته في حجه، مع العلم أنها ماتت قبله، وقيراط في غرامة لابنه ونصف في غرامة لابنته قبل موته، فهل يصح هذا؟ مع العلم أن هناك ولداً آخر له، وقد أعطاه بيتاً، وكانت هذه القسمة الأخيرة التي كانت له بعد القسمة الأولى؟

______________________

الجواب: هذا التصرف من الوالد في حياته من التصرفات التي يغلب عليها إحداث فتنة بعد موته، وهذا التصرف لا صلة له بالتوريث، لأن من شروط التوريث المتفق عليها تحقق موت المورث وتحقق حياة الوارث ووجود الحق الموروث.

أما قبل تحقق موت المورث فتسمى هبة وعطية، والذي يجب هو العدل بين الأولاد ذكوراً وإناثاً في العطية، للحديث ( اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم) ولكن ما دام قد فعل ذلك ومات فإن الأمر ينتقل إلى الورثة فإن تراضوا وتعافوا فيما بينهم عن رضا واختيار بلا إكراه ولا إجبار أمضوا ذلك، وإن لم يتراضوا وجب عليهم التقاضي عند الحاكم الشرعي ليحكم بينهم بالحق والصواب ويعطى كل ذي حق حقه…..وبالله التوفيق

أرسل الآن